إذا الشّيـاطينُ رأتْ زُنْـبــورَا، … قدْ قُلّدَ الحلْقَة َ والسُّيورَا

دَعـت لخُـزَّتنِ الفَــلا ثُبــورَا ، … أدْفَـى تـرى في شِـدْقـهِ تأخيـرَا

تـرى إذا عارضتَـهُ مـغـرُورَا ، … خـنـاجِـراً قـد نبتـتْ سـطــورَا

مشـبَّـكـاتٍ تنـظـمُ السحــورَا ، … أُحْـكِـمَ فـي تـأديـبــه صَـغيــرَا

حتى توفّى الستّة َ الشهورَا، … من سنَة ٍ أو بلغ الشفورَا

وعــرف الإيحـاءَ والصّـفـيـرَا، … و الكـفّ أن تـومىء أو تشيـرا

يعطيكَ أقصَى حُضـرِه الموفورَا ، … شدّاً ترى من همزِهِ الأُظفورَا

منتشطاً من أُذنه سُيُورَا، … فما يزالُ والغاً تامُورَا

من ثـعـلبٍ غـادَرَهُ عفـيــرَا ، … أو أرنب جوّرها تجويرا

فأمتَعَ الله به الأميرَا … ولا يــزالُ فــرحـــاً مســرورَا

مكرَّماً من غبطة ٍ مبرورَا، … يـزيّـنُ المنـبَـرَ والسّـريــرَا