إذا اعتلَّ سيفُ الدوْلةِ اعتلّتِ الأرْضُ … وَمَنْ فوْقَها والبأسُ وَالكرَمُ المَحضُ

وكيفَ انْتِفاعي بالرّقادِ وَإنّمَا … بعِلّتِهِ يَعْتَلّ في الأعْيُنِ الغُمْضُ

شَفَاكَ الذي يَشفي بجُودِكَ خَلقَهُ … فإنّكَ بَحْرٌ كلُّ بَحْرٍ لهُ بَعضُ