أُفِّ من وَصفِ مَنزِلِ، … بعُكاظٍ، فحَومَلِ

غيرَ الريحُ رسمهُ ، … بجنوبٍ وشمألِ

و سقى اللهُ نهرَ عرَ … شى ، فبابَ التحولِ

حيثُ لا لومَ في المجونِ ، … فما شئتَ فاجهلِ

يا خَليليّ أسقيا … ني رَحِيقَ السّلسَلِ

ماتَرى البَدرَ قد أتا … كَ بماءٍ مُصَندَلِ

و مليحٍ مقرطقٍ ، … احورِ العينِ أكحلِ

قلتُ لمْ لا تزورني ؟ … قال: مَن لي، وكيفَ لي؟

ورِفاقي، وغَفلَة ٌ، … لَيسَ يَدرونَ مَن يَلي