أَلينُ فَيَقْسُو ثُمَّ أَرْضَى فَيحْقِدُ … وأَشْكُو فَلاَ يُشْكَى وأَدْنُو فَيبْعِدُ

يهزُّ قواماً ناضراً وهو ذابلٌ … إذَا ما تَثَنَّى فَهْوَ في الحُسْنِ مُفْرَدُ

يقولُ لي الواشي تعدَّ عن الذي … تَبيتُ بِهِ مُضْنَى الفُؤَادِ وَيَرْقُدُ

ودع عنك ذكرى من غدا لك ناسياً … مَلُولاً فَكَمْ في العَالمينَ مُحمَّدُ

فقلت ائَّتد يا عاذلي ليس في الورى … يُرى مثلُ من قد همتُ فيه ويوجدُ

فَما كُلُّ زَهْرٍ يُنْبِتُ الرَّوْضُ طَيِّبٌ … ولا كُلُّ كحلٍ للنَّواظِر إثمدُ

وَزَوَّرُوا قَوْلَهُمْ وَمَا صَدَقُوا … في نَقْلِ شَيْءٍ ضُرِّي به قَصَدُوا

حاشا لمثل الأمير يسمع ما … قالوهُ عَنِّي وما به شهدوا

مالي إلا بيتي أُقيمُ به … فلا يراني من بعدها أحدُ

أو أنَّني أحرفُ الفيافي من … خلفي ولا يستقرُّ بي بلدُ

والأَرْضُ إلاّ دِمَشْقَ لِي وَطَنٌ … والنَّاسُ إلا الأمير لي سَنَدُ