أَتَتْني سُليمـى لرسمِ السّلام … ونَفْسي تَتوقُ إلى رسمِها،

صبيحة َ يومٍ قصيرِ البقا … ء تغدو غزالتها كاسمها