أَبا خالِدٍ دَعْنِي وزنْجِيَّ خالِدٍ … وقل في فتى ً ما قص أكرا ولا سدا

تبارك من ألقيت وجهي لوجهه … ومَنْ خَلَقَ الْخنْزِيرَ والكلْبَ والقِرْدَا

فَشَتَّانَ بَينَ العَامِرِيِّ ابنِ وَاقدٍ … وَبَيْنَ ابْنَة الزَّيْدِيِّ إِذْ كامَهَا عَفْدَا

دعا حرها ودا لها ولقومها … ولم يدع رب العامري لنا ودا

سَأتْرُكُ إِبْرَاهِيمَ إِذْ خَبَتْ اسْتُهُ … ولا خير في المستوه حرا ولا عبدا

لَحَى اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ في ذِي قَرَابَة ٍ … ومن صاحب ما أضعف العقل والعقدا

فَرِحْتُ بِخُصْيَيْهِ لقَوْمِي وَلَيْتَهُ … أتانا خصياً من حر مجه وغدا