أَبا أحمد طال انتظاري ثلاثة ً … ووعدُك داء مثل داء المبلسم

أرحني بيأس أو بتعجيل حاجة … وأيتَ بها ليس الندى بمحرم

وإلا فبين لي بها وجه مخرج … كَفى ببيان من فصيح وأَعجم

ولا تك العذراء يوم نكاحها … إِذا استوذنت في نفسها لم تكلم