أيُّ رسمٍ لآلِ هندٍ ودارِ ، … دَرَسَا غَيرَ مَلعَبٍ ومَنارِ

وأثافٍ بَقينَ، لا لاشتِياقٍ، … جالساتٍ على فريسة ِ نارِ

وعراصٍ جرَتْ عليها سَواري الـ … ـريحِ حتى غودرنَ كالأسطارِ

ومَغانٍ، كانتْ بها العِينُ ملأى ، … من غصونٍ تهتزُّ في أقمارِ

سحقتها الرياحُ في كلّ فنٍّ ، … ومحَتها بَواكِرُ الأمطارِ

أينَ أهلُ الديارِ عهدي بكم فيـ … ـها جَميعاً، لا أينَ أينُ الدّيارِ

و لقد أهتدي على طرقِ الليـ … ـلِ بذي ميعة ٍ ، كميتٍ مطارِ

بلَّلَ الرّكضُ جانبَيهِ، كما فا … ضَتْ بكَفّ النّديمِ كأسُ العُقارِ

لا تَشيمُ الروقَ عَيني ولا أجْـ … ـعلُ إلاّ إلى العدى أسفاري

لا ولا أرتَجي نَوالاً، وهل تَسـ … ـتمطرُ الناسُ ديمة َ الأمطارِ

هاشميٌّ ، إذا نسبتُ ، ومخصو … صٌ يَبيتُ من هاشمٍ غَير عارِ

أخزنُ الغيظَ في قلوبِ الأعادي ، … ووَحيدٌ في الجَحفَلِ الجَرّارِ

و لي الصافناتُ تردي إلى المو … تِ، ولا تَهتَدي سبيلَ الفِرارِ

و سيوفٌ كأنها حينَ هزتْ … وَرَقٌ هَزّها سُقوطُ القِطارِ

ودُروعٌ كأنّها شَمَطُ الجَعـ … ـدِ دهيناً ، تضلُّ فيها المداري

وسِهامٌ تُردي الوَرى من بَعيدٍ، … واقعاتٌ مواقعَ الأبصارِ

وقدورٌ كأنّهُنّ قُرُومٌ، … هُدِرَتْ بَينَ جِلّة ٍ وبِكارِ

فوقَ نار شبعى من الحطبِ الجز … لِ ، إذا ما التظتْ رمتْ بالشرارِ

فهيَ تَعلو اليَفاعَ كالرّاية ِ الحَمـ … ـراءِ تَفري الدُّجَى إلى كلّ سارِ

قد ترَدّيتُ بالمَكارِمِ دَهراً، … وكَفَتني نَفسي من الافتِخارِ