أيها الغافلُ الذي ليسَ يجدي … كَثرَة ُ اللّوْمِ فيهِ وَالتّوْبيخِ

إنّهَا غَفلَة ٌ لكَ الوَيْلُ منها … ما رَوَاها الرّوَاة ُ في تاريخِ

وكما قيلَ هَبْ بأنّكَ أعْمَى … كيفَ تَخفَى رَوائحُ البِطّيخِ