أيا هِندُ، لا تَنْكِحي بوهَة ً، … عَلَيْهِ عَقيقَتُهُ، أحْسَبا

مُرَسَّعة ٌ بينَ أرْساغِهِ، … به عَسَمٌ، يَبْتَغي أرْنَبا

ليجعلَ في رجلهِ كعبها … حذارَ المنية ِ أن يعطبا

ولستُ بخذرافة في القعود … ولستُ بطياخة أخدبا

ولست بذي رثية إمر … إذا قيد مستكرهاً أصحبا

وقالت بنفسي شباب له … ولمته قبل أن يشجبا

وإذ هي سوداء مثل الفحيم … تغشى المطانَب والمنكبا