أيا مَن دَعاني للوِصالِ كتابَة ً، … مِراراً، ومن بعدِ الكتابِ رسولُ

وما سـرّني أنّي أكونُ يحـالَـة ٍ ، … لمثـلكَ في الدنيا عليّ سَبيـلُ