أيا مظهر الهجران والمضمر الحبا … ستزداد حبا أن أتيتهم غبا

لنا جارة بالمصر تضحي كأنها … مجاورة أفناء جيحان والدربا

تراها عيون شائنات وتتقي … عليها عيون هن يصدقنها الحبا

أذاقتك طعم الوصل ثم تنمرت … عليك بوجه لم يكن يعرف القطبا

وقد وثقت بالوصل منك فأصبحت … تزيدك بعدا كلما زدتها قربا

فلو أن ما أبكي لبلوى وراءها … رجاء لروح لم أفض عبرتي سكبا

ولكنما ابكي لجهد مبرح … مداه إذا قصرت أن أشكر الربا

ولو ذقت ما ألقى، ولو مسك الهوى … لسرك أن أهدى ولم تربي كربا

تحرزت بالهجران حصنا من الهوى … ألا كان ذا من قبل أن تمرض القلبا