أيا غصناً من تحت بدرٍ على نقاً … على كثُبٍ قد انكَسف البَدرُ

أغارَ عليه الدهرُ من أعين الورى … فأنبَتَ شَعراً في منابته الشَّعرُ

رياضٌ بها للزَّعفران تكاثُفٌ … وقد سيَّرت فيها سَنابكَها الحُمرُ

ألا ما لعيني أشرقت لي بنورها … فأبصرتُ بدرَ الليل زاحمه الفجرُ