أيا رب لو سويت بيني وبينه … لما كان عدلا أن نكون سواء

فكيف وقد أعليته وخفضتني … فكنت له أرضاوكان سماء