أوَّلُ الشهرِ أولُ الأسبوعِ … طلعَ الطالعانِ خيرَ طُلوعِ

مُقبلٌ فيه مقبلٌ بسعودٍ … وقعا بالسَّواء خيرَ وقوعِ

ضمَّ صدريهما اتفاقٌ ينادي … يا له مُسعِفاً برأب الصُّدوعِ

مثلَ ما ضمَّ عاتبين اعتناقٌ … عند وصلٍ مجدِّدٍ ورُجوع

جاء شهرٌ تحبهُ يا بن يحيى … لا لما فيه من سجايا المَنُوع

بل لما فيه من وِفاقكَ فيما … يصحبُ الدِّين من تُقًى وخُشوع

وصلاة ٍ تقيمها كلَّ إنْيٍ … من سجودٍ تُطيلهُ وركوع

وعفافٍ في القلبِ والطَّرفِ والأط … رافِ عن كل مَحرمٍ ممنوعِ

رهبة ً للإله بل رغبة ً من … ك بقدرٍ عن الخنا مرفوعِ

أقبل الطائرُ المباركُ محمو … داً جميلَ المرْئيِّ والمسموعِ

ولك الفضلُ يا بن يحيى عليه … غيرَ مُستنكرٍ ولا مدفوع

إن يكن جاء خيرُ باعثِ جوعٍ … فسيلقاك خيرُ قاتِل جوع

شكرَ اللهُ رَبَّه لك عنه … خيرَ صنعٍ في مثله مصنوع

لك نُعمى عليه تخنع للحقْ … قَ مُقرّاً بها أشدَّ الخُنُوعِ

جاء في الصيف فاغتدى وهو من ظِلْ … لكَ بل من نداكَ كالمربوعِ

وقديماً مددتَ ظلَّك في القي … ظِ عليه دون الحُرور السُّفوعِ

ما عليه أن لا يرى فيه راءٍ … آخرَ الدهر صوبَ غيثٍ هَمُوع

قد كفاه ما يَمْتري منك فيه … خوفُكَ الله من ندًى ودموع

فابْقَ حتى ترى لشهركَ هذا … ألفَ مثلٍ بمثله مشْفوع

ناعمَ البال ذا عدوٍّ شقيٍّ … آمنَ السِّرب ذا عدوٍّ مروع

سالم النفس ثاوي الوفر لاتعْ … دمَ حالَ المرزوءِ لا المفجوعِ

مُتلفاً مخلفاً مُفتياً مفيداً … جِذمَ مالٍ مُستهلكٍ مرجوعِ

لا مُغِبَّاً ندى ولا مَدَدُ اليُسْ … ر من اللهِ عنك بالمقطوعِ

مُمْجِداً مُنجداً كأنك عِدٌّ … دائمُ السَّقي زاخرُ الينبوع

ذا ثراء مُبذَّرٍ في العطايا … دون عِرض موفَّرٍ مجموع

لا تصونُ الأموالَ بل تقتنيهنْ … نَ لصونِ الأحساب مثلَ الدروع

في سرورٍ من شيمة ِ الشاكر الصا … برِ لا شيمة الفروحِ الجزوع

يا بن يحيى لينزعِ المتعاطي … ما تعاطاه فهو شهرُ نُزُوع

إن من ظنَّ أنه لك نِدُّ … لشبيه المصدِّق المخدوعِ

لا يقارعْكَ يا بن يحي عن السؤ … دِد شيءٌ فلستَ بالمقروعِ

أنت أصلُ الأصول في الفضل والخي … رِ إذا حُصِّلا وفرعُ الفروع

لو تُسامي بمجدكَ البدرَ والشم … سَ إذاً أوْطآكَ خدَّيْ خُضوعِ