أين صارت رياحُكَ، مهيارُ، أينْ؟

لا تقلْ: خانني مداري

لا تقل: ضلّلتني دروبي، ولم تهدني خُطواتي

أين صارت أغانيكَ ، مهيار، أينْ؟

أعلنُ، الآن، أختارُ هذا المكانْ

كلماتي فؤوسٌ

ولصوتيَ شكل اليديْن

أعلن، الآنَ، أنّيَ حطّابُ هذا الزمانْ.