أنت على حالتيك محمودُ … إن كان بخلٌ لديك أو جودُ

يشقى ويرضى بك الفؤادُ كما الط … رفُ إذا ما رآك مسعودُ

يا غصناً دهرهُ الربيعُ فما … يفترقُ الماءُ فيه والعودُ

فات بك الحسنُ أن تحدَّ ولل … بدر بما انحط عنك تحديدُ

قم حدث الليلَ عن أواخره … إن مقامَ الصبوح مشهودُ

يا ظبيُ لو بتّض فيه عدتَ وقد … عنَّ ظباءٌ ببابلٍ غيدُ

أما ترى الفطرَ صائحا نورزوا … حلّض حرامٌ وانحلَّ معقودُ

و البدر يدعو بحاجبٍ حاجبٍ … للعيدِ بشرى هنالك العيدُ

فاسبق بها الشمسَ أختها لهبا … بقاؤها في الزمان تخليدُ

صان اليهوديُّ خدرها أن يف … ضَّ الختمُ أو تؤخذَ المقاليدُ

عدَّ رجلا من قومه لهمُ … في فضلها عنده أسانيد

سنَّ له اللهوُ أن يعظمها … فهي له في الدنان معبودُ

حمراءُ ما فازت الأكفُّ به … من لونها في الخدود مردودُ

من فم إبريقها إلى شفة ال … كأس عمودُ الصباح ممدودُ

دينٌ من اللهو أنت عن باب إب … ليسَ متى حدتَ عنه مطرودُ

تغنمَّ اليومَ من سرورك وال … ساعة َ إن الزمان معدودُ

ما دام يدعونك الفتى مرحا … و الغصنُ فينانُ والصبا رودُ

غدا بياضٌ يا قاتل الله ما … تنشقّ عنه من بيضك السودُ

لا تجمعُ الشيبَ والسرورَ يدٌ … و لا يتمُّ الثراءُ والجودُ

لا أخلفَ المالَ غيرُ متلفهِ … إن الغنى َّ البخيلَ مكدودُ

يا راكبا لم تلحهُ هاجرة ٌ … و لا ترامت بشخصه البيدُ

و لم تقدْ حظه مخاطرة ٌ … تنضي إليها المهرية ُ الفودُ

بين مناه وبينه غرضُ ال … رامي سدادٌ منه وتعضيدُ

قل لابن عبد الرحيم عشتَ فما … يعدمُ فضلٌ وأنت موجودُ

ملكك المجدَ أنّ بابك مف … توحٌ وبابَ الأرزاقِ مسدودُ

يزدحم الناس فيه راجين را … ضين وحوضُ الكريم مورودُ

و أن عافيك والمكلفُ مش … نوءٌ مرادٌ لديك مودودُ

لا هو في الذلّ بالسؤال ولا … بالمنَّ فيما مننتَ مكدودُ

يختلفُ الناس من كرامته … عندك منْ قاصدٌ ومقصودُ

و البشرُ حتى يقالَ بارقة ٌ … و الحلمُ حتى يقالَ جلمودُ

يلبسك المدحُ كلَّ ضافية ٍ … لها بطول الإخلاق تجديدُ

درُّ المعالي فيها يوصفك من … ظومٌ ووشيُ الألفاظِ منضودُ

تخبرُ منه ما أنت ناقده … و أكثر الإنتقادِ تقليدُ

و الشعر ما لم توجدك آيتهُ … إلا القوافي والوزنَ مفقودُ

يتعبُ فيه الموفرون له … و هو مع المسهلين موؤود

بقيتَ منه لزائراتك بالثناء … ِ غيدا أكفاؤها الصيدُ

كلّ فتاة ٍ محدوها يومَ تب … غى الحظَّ إما أتتك مجدودُ

صديقها أنتَ والحسود بها … و بي على القرب منك مفؤودُ

في وجهه البشر حين يسمعها … خوفا وفي قلبه الأخاديدُ

يطربُ منها للشيء يحزنهُ … و اسمُ بكاءِ الحمامِ تغريدُ

لا اجتاز عيدٌ إلا عليك وإن … أجزتَ أن تمطلَ المواعيدُ