أنا في أوسعِ عذري … وكفى أنكَ تدري

لم أغِبْ عنك اختِياراً … إنما ذاكَ لأمري

أنا في أسرٍ ثقيلٍ … أيُّ أسرٍ أيّ أسرِ

كلّما أغضَيتُ عنهُ … شدّ في سحري ونحري

ولكمْ أهربُ منهُ … ولكمْ خلفي يجري

ما لهُ شغلٌ ولا يعـ … ـرِفُ إلاّ شُغلَ سرّي

فمتى أخلصُ منهُ … ومتى يا ليتَ شعري