أنا المعنى حضوري في غيابي … وكشفي خلف أسرار الحجابِ

أفيض من الحروف إذا تجلت … وأختصر العبارة في الخطابِ

أخيط من السحاب وشاح روحي … ومن روحي أفيض على السحابِ

إذا غابت حروفي ذبت فيها … وطاف الصمت من وجد الكتابِ

وإن حار السؤال طويت فيه … سؤالا شف عن سر الجوابِ

أعلق من أصابعه خيالي … ليدرك في مسافته اقترابي

أنا الحب اكتملت به وفيه … إذا ما شفني الوجد انطوى بي

وأشرق من خفايا أغنياتي … وألقى بي على باب الضبابِ

هو الحب الذي أسعى إليه … سعى لي حينما أشرعت بابي

به حلت قصائد من خيال … وخف النهر مضطرب الإهابِ

فطاوعت الخطا لما دعاني … وطاوعني على صحوي شرابي

وكلمني وألقى الحرف بوحا … لينسل من معانيه ترابي

لمست الورد أشرق من حنيني … دعوت البحر أمعن في ركابي

طويت الريح فاكتملت غناء … كأن الريح والأسرار دابي

أنا المعنى يبددني وضوحي … ويكشفني بغيبته غيابي