أمي

خذي ما خبأته دفاتري

من أغنيات كآبتي

من رحلتي خلف الحنين

من دمعة

عبرت

نزيف القلب

بللت الرؤى في خاطري

أمي

اقرأي وجهي

تمائم فرحتي

في صفحة الأحلام

لمي صرختي

لا تخنقي عطر الوجود

وما أخبئ من جنون

أمي

أعيني النهر في روحي

لينهض بالمسافات المتاحة

في دمي خلف السنين

فالريح تنثر رملها في أضلعي

والقهر يسكبني على بعضي

فأنشج بالأغاني كي أبين

أمي

على كفيك تأخذني الصلاة

فعمديني

بالمرايا كي أرى السر المبين