أمولايَ نور الدين خادمك الذي … تغيبتَ عن عينيه لم يكُ مسرورا

اذا غبتَ عنه خاف في عينه العمى … وحسبك أن العين لا تبصر النورا