أما والعينُ تبكيها طلولٌ … لمن تهوى وتدميها شؤونُ

أَلِيَّة َ مغرمٍ يبدي سُلُوّاً … وفي أحشائه الوجد الكمين

يكتمُ سرَّه بالصَّبر حتى … يبوح بسرّه الدمع الهتون

يطيع غرامه دمعٌ كريمٌ … ويعصي أَمْرَهُ صَبْرٌ ضنين

يقول إذا ذكرتُ له عذولاً … له دين وللعشاق دين

لقد فتكت بي الأحداق حتّى … جُنِنْتُ وما الهوى إلاَّ جنون

وما يُدريك ما طَعَنَتْ قدود … مهفهفة ٌ وما فتكت عيون

فذا منها وما قتلتْ قتيل … وذا منها وما طعنتْ طعين

ألينُ وأشتكي منها فتقسو … فكم تقسو عَليَّ وكم ألين

وإنّ الظاعنين وإنْ تناءت … عليها لي وإنْ نزحت ديون

وللمستغرمين بعين نجدٍ … غداة البين إذ خَفَّ القطين

قلوبٌ عند كاظمة ٍ رهون … وما قبضتْ إذنْ تلك الرهون

فلا صبرٌ على نأيٍ مقيمٌ … ولا دَمعٌ على سرٍّ أمينُ