ألِفَ القلَى ، وأجابَ دَاعية َ النَّوَى … فَبُليتُ منه بِهِجرَة ٍ وفرَاقِ

والصَّبُّ راحتُه البكاءُ، ومُذْنَأَى … إنسانُ عَينَي أمْحلَتْ آمَاقي

لو كنتُ أطمعُ في بقاءِ عُهوده … سكنت بلابل قلبي الخفاق