ألهى جريراً عن أبيهِ وأمهِ … مكانٌ لشبانِ الرجالِ أنيقُ

إذا أبْصرَتْهُ ذاتُ طِنيٍ، تبسّمَتْ … إليهِ، وقالتْ: إنَّ ذا الخليقُ

يبيتُ يسوفُ الخُورَ، وهْيَ رواكِدٌ … كما سافَ أبْكارَ الهِجانِ فَنيقُ

عَبوسٌ إلى شُمْطِ الرّجالِ، وإنّهُ … إلى كلّ صفراء البنانِ طليقُ

سبتني يظلُّ الكلبُ يمضغُ ثوبهُ … لَهُ في مَعانِ الغانياتِ طريقُ

خَروجٌ، وَلوجٌ، مُستخِفٌّ، كأنّما … عليهِ بأنْ لا يستفيقَ وثيقُ

عنيفٌ بتَحْيازِ المخاضِ ورَعْيِها … ولكِنْ بإرْقاصِ البُرِينَ رفيقُ

ومنْ دونهِ يحتاطُ أوسُ بن مدلجٍ … وإياهُ يخشى طارقٌ وزنيقُ