ألم يكفني ما نالني في هواكمُ … إلى أن طفقتم بين لاهٍ وضاحكِ

شماتتكم بي فوق ما قد أصابني … وما بي دخول النار بل طَنزُ مالكِ