ألا يا لَيْتَ كلْباً بادلونا … بمولاها، فكانَ لنا الصميمُ

فبادلنا بزيدِ اللاتِ عوضاً … كلا البدَلينِ مُقْتَرفٌ بهيمُ

وطانجة ُ التي لا عزّ فيها … تجيرُ بهِ ولا حسبٌ كريمُ

لعمركَ إنني وابني جعيلٍ … وأمهما لإستارٌ لئيمُ

فما تدري، إذا ما الناسُ ساروا … أتظعنُ بعد ذلك أم تقيمُ

يَظَلُّ بَنو النَّعامَة ِ حابِسيهِمْ … إذا وردوا، ووردُهُمُ ذميمُ