ألا يا كاهن المصر … الذي ينظر في الزيت

تراني عائشاً حتى … أرى “عبدة ” في البيت

فقال : ادن أرى موتاً … ودوراً سابقَ الموت

وقد قالت لنا جا … رِيّة ٌ تَعْرِفُ فِي الصَّوتِ

أمِنْ فَوْتِ الْهَوَى تَبْكي … فلا تبك من الفوت

سأرقيها فتأتيك … وَلَوْ كَانَتْ عَلَى حُوتِ

فقلت: امشي لنا قصداً … بِمَا صُمْتِ وَصَلَّيْتِ

فَيَا حُسْناً لِمَا قُلْتِ … وَبَشَّرْتِ وَمَنَّيْتِ

إذا هممت بنا كنت … مع الهم فأمليت

وإن مال بها النسيا … ن ذكرت وسميتِ

وَطَابَ الْعَيْشُ لِي مِنْهَا … كَمَا أبْدَتْ وَأبْدَيْتِ

خذي ودي بما أبليتـ … ني فيه وأبديت

فقالت :في الذي سقنا … إليك الروح من “ليتِ”