ألا طرقتنا ليلة ً أم هيثمٍ … بمنزلة ٍ تعتادُ أرحلنا فضْلا

تروقُكَ عَيْناها، وأنْتَ ترى لها … على حيثُ يُلْقى الزَّوْجُ مُنبطَحاً سَهْلا

إذا السابري الحرًّ أخلص لونها … تبينتَ لا جيداً قصيراً ولا عطلا

إذا ما مشتْ تهتزّ لا أحمرية ٌ … ولا نصفٌ تظنُّ من جسمها دخلا