ألا طرد الهوى عني رقادي … فحسبي ما لقيتُ من السهاد

لِعَبْدَة َ إِنّ عَبْدَة َ تيّمتْني … وحلت من فؤادي في السواد