ألا تنهي بنو عجلٍ جريراً … كما لا ينتهي عنّا هلالُ

وما يعني عن الذهلينِ إلاّ … كما يُغْني عَن الغَنمِ الخيالُ