أقول وجنح الدجى ملبدُ … ولليل في كل فجٍّ يدُ

ونحن ضجيعان في مُسْجَدِ … فلله ما ضمنَ المسجدُ

أيا ليلة الوصل لاتنفدِي … كما ليلة الهجر لا تنفدُ

ويا غدُ إن كنتَ لي محسناً … فلا تدنُ من ليلتي يا غدُ