أقول لركب بالخيارة نزل … أثيروا فما لي في المقام خيار

هم رحلوا عنك الغداة وما دروا … بأنهم قد خلفوك وساروا

حليف اشتياق لا ترى من تحبه … وفي القلب من نار الغرام أوار

أجيروا من البلوى فؤادي فعندكم … ذمام له يا سادتي وجوار