أفي نَوَارَ تُنَاجيني وَقَدْ عَلِقَتْ … مِنّي نَوَارُ بِحَبْلٍ مُحَكَمِ العُقَدِ

إنْ كُنتَ ناقِلَ عِزّي عَن أرُومَتِهِ … فانْقُلْ شَرَوْرَى فأوْرِدْهُ على أُحدِ

أوْ كُنتَ ناقِلَ عِزّي عَنْ أرُومَتِهِ … فَانقُلْ ثَبِيراً بما جَمّعتَ من سَبَدِ