أفلستُ يا سيدي منَ الورقِ … فابعثْ بدرجٍ كعرضك اليققِ

وَإنْ أتَى بالمِدادِ مُقترِناً … فمَرْحباً بالخُدودِ وَالحَدَقِ