أفدي التي أهدَتْ لَنَا … شَمْسَ الضّحى والليلُ حَالِكْ

مملوكة ٌ جَلَّتْ فليـ … ـسَ تَفِي بقيَتِها الممالِكْ

عَرَضَتْ فأَعطَتْ عُودَهَا … ضرباً يعرّضُ للمهالِكْ

وتَبِعَتها فتَصرَّفَتْ … بالضَّربِ في كلّ المسالكْ

ويئسْتُ مِنْ إدراكهَا … فخفضت صَوتي عند ذلِكْ

قَصُرَتْ يدي عندَ الغدا … ة ِ فكيفَ لي بِيَدٍ تَتَالكْ