أغنى الأنامِ تقيٌّ في ذُرى جَبَلٍ، … يَرْضى القليلِ، ويأبَى الوشيَ والتاجا

وأفقرُ النّاس، في دُنياهمُ، مَلِكٌ، … يَضحِي، إلى اللّجبِ الجرّارِ، محتاجا

وقد علمْتُ المنايا غيرَ تاركةٍ … ليثاً بخَفّانَ، أو ظبياً بفِرتاجا