أعَيْنيّ ما بَعْدَ ابنِ مُوسَى ذَخِيرَةٌ، … فَجُودَا، إذا أنْفَدتْمَا المَاءَ، بالدّمِ

وَهِيجَا إذا نَامَ الخُلِيُّ وَأسْعِدَا … عَلَيْهِ بِنُوْحٍ مِنْكُمَا كُلَّ مأتَمِ

وَما لكُما لا تَبكِيَان، وَقد بَكَتْ … لَهُ كُلُّ عَينٍ مِنْ فَصِيحٍ وَأعْجَمِ

فَأيُّ فَتىً بَعْدَ ابنِ مُوسَى نُعِدُّهُ … لِيَوْمِ لِقَاءٍ، أوْ حَمَالَةِ مَغْرَمِ

فَتىً، بَينَ صدّيقِ النّبيّ فُرُوعُهُ، … وَطَلْحَةَ مَحمودِ الخَلائقِ خِضرِمِ

وَلَوْ شَاءَ إذْ وَلَّى الكَتائبُ حَوْلَهُ، … تَعالى على بَاقي العُلالَةِ مِرْجَمِ

وَلَكِنْ رَأى أنّ الحَيَاةَ ذَمِيمَةٌ، … وَأنّ المَنَايَا تَرْتَقي كُلَّ سُلّمِ

وَأنّ فِرَارَ المُسْلِمِينَ خَزَايَةٌ، … وَأُحدُوثَةٌ تَنْمي إلى كُلّ مَوْسِمِ

وَعِنْدَ ابنِ مُوسَى السّالِميّ، كأنّهُ … عَتيقٌ بِكَفّيْ قَانِصٍ مُتَقَرِّمِ

وَلا حِقَةُ الآطَالِ جُرْدٌ مُتُونُهَا، … تَبُذُّ هَوَادِيهَا يَدَيْ كُلِّ مُلْجِمِ

عَنَاجيجُ مِنْ آلِ الصّرِيحِ كَأنّمَا … يَخَلْنَ التِهابَ الشّدّ أسلابَ مَغَنمِ

فَقالَ لمَنْ يَرْجُو الإيابَ استَغِثْ بها، … وَكَرَّ كَمخضُوبِ الذّراعينِ ضَيغَمِ

بِسَيْفِ أبي بَكْرٍ وَطَلْحَةَ يَختَلي … بهِ حَلَقَ المَاذِيّ عَنْ كلّ مِعصَمِ

فَقُلْ لِعَتاقِ الخَيْلِ تَمنَعْ ظُهُورَهَا، … فَقَدْ غِيلَ عَنها مَن يَقولُ لها اقدِمِ

على غَمَراتِ المَوْتِ تَشكُو عِتاقُها … إذا ساورَتْ وَقْعَ القَنَا والتّحَمحُمِ

يَجُودُ بنَفْسٍ لا يُجَادُ بِمثْلَهَا، … إذا غَيّرَ السِّيمَا بهِ كُلّ مُعْلَمِ

فَقَدْ نَقَضَ الأيّامُ بَعْدَ مُحَمّدٍ … على القَوْمِ مِنْ مِرّاتهِمْ كُلَّ مُبرَمِ