أعربت يا مقلتي الغافيه … عن زورة كافية شافيه

طيف كرى ما زال الا غدت … ما الشرط للأحزان ما النافيه

كما نفت وافر خوف الورى … عافية من سيدي وافيه

قاضي قضاة الدين ماشهبه … خائفة القطع ولاخافيه

ذو العلم والجدوى التي شردت … محلاً وجهلاً عينها الصافيه

ماذا جرى للخلق خوفاً على … مهجته من أدمع طافيه

فالآن أحزان الورى قد عفت … فالحمد لله على العافيه