أُصِيبَتْ تَميمٌ يَوْمَ خَلّى مَكَانَهُ، … وَمَرّتْ لهمْ بالنّحْسِ طَيرٌ بَوَارِحُ

وَما كانَ وَقّافاً إذا اشْتَجَرَ القَنَا، … وَلاحَتْ بأيدي المُصْلِتينَ الصّفايِحُ

فَلِلّهِ هَذا الدّهْرُ كَيْفَ أصَابَنَا … بِمَرْزِئَةٍ تَبْيَضُّ منها المَسَايِحُ