أصبَحَ سرّي في الحبّ قد شاعَا، … وصِرتُ عَبداً في الحُبّ مِطواعَا

لا تعذلوني ، فقد برمتُ بكم ، … و اجتنبوا نصحكم ، فقد ضاعا

أفنى رجائي بخلفهِ رشأٌ ، … يُديرُ لحظاً بالوَعدِ خَدّاعَا

مجددٌ للوصالِ مخلقهُ ، … فديتهُ معطياً ومناعا