أصبح شمس العلا فريداً … في صنعتيه بغير نكر

علم كلامٍ وعلم نحوٍ … فما ابن بحرٍ وما ابنُ بري