أشكو جفا غادة عراني … من لوعة الصدّ ما عراهازيادة من

ضنيت والدمع ملء جفني … فلا تراني ولا أراها