أشبعت أكباد أولادي وأعينهم … من الشوا ولقد كانوا ذوي قرم

حتى لقد حسدوا جيران بابكمُ … وقيل بشراكمُ يا جيرة العلم