أسِيرُ الهمّ، نائي الصّبرِ، عانِ، … تُحـدّثُ عن جَـواهُالمقْلَتـانِ

نَفَى عن عيْنه التَهْجادَ بدْرٌ، … تألّقَ في المحاسنِ عصْنَ بـانِ

ومنْتَسِبٍ إلى آبَاءِ صِدْقٍ، … خطبْتُ له معتَّقة َ الدّنَانِ

فلمّا صبّها في صَحْنِ كأسٍ ، … حكَتْ للْعَينِ لَوْنَ البهْرَمانِ

كأنّ الكأسَ تسْحَبُ ذيْـلَ دُرٍّ ، … كستْهـا الخمـرُ حُـلّة َ زَعْـفَـرَانِ

بمُسْمِعَة ٍ، إذا غَنّتْ بصوْتٍ، … أجابتْها المثالثُ والمثاني

إذا ما نلْتُ من عيْشي رَخَاءً، … وصِرْتُ من النّوائبِ في أمانِ

ركبتُ غَوايتي ، وتركتُ رُشدي ، … وكفُّ الْجَهْلِ، مُطْلِقَة ٌ عِناني

ألا ما للمشيبِ، وما لرأسي، … حَمى عنّي العُيـونِ وما حَمـاني