أسعد الدين والدنيا بقطف … على من كنت تغمر بالنوال

رجوت على الليالي منك عوناً … بعيشك لا تكن غوث الليالي

و لا تسعف ولا تسعف بأمرٍ … ولكن لا عليّ إذا ولا لي