أزاداً سوى يحيى تريدُ وصاحباً … ألاَ إنَّ يحيى نعمَ زادُ المسافرِ

فما تأمنُ الوجناءُ وقعة َ سيفهِ … إذا أنْفَضُوا أوْ خَفّ ما في الغَرَائرِ

وَمَا مِنْ فَتى ً حَيٍّ بِيَحيْى َ أبِيعُهُ … بلا فاجرِ الدنيا ولا غيرِ فاجرِ