أرَى قوْماً بُلِيتُ بهمْ … نصيبي منهمُ نصبي

فمنهُمْ مَن يُنافِقُني … فيحلفُ لي ويكذبُ بي

ويلزمني بتصديقِ الـ … ـذي قد قال من كَذِبِ

وذو عجبٍ إذا حدثـ … ـتُ عنهُ جئتُ بالعَجَبِ

وَما يَدري بحَمْدِ الـ … ـلّهِ ما شَعبانُ من رَجبِ

وما أبصرتُ بأحمقَ منـ … ـهُ في عجمٍ ولا عربِ

وأحمقَ قد شقيتُ به … بلا عقلٍ ولا أدبِ

فَلا يَنفَكّ يَتْبَعُني … وإن أمعنتُ في الهربِ

كأنّي قد قَتَلتُ لَهُ … قتيلاً فهوَ في طلبي

لأمرٍ ما صحبتهمُ … فَلا تَسألْ عَنِ السّبَبِ

يُحسِّنُ عَقْلَنا أنّا … نصيدُ البازَ بالحربِ

وكنا قد ظننا الصفـ … رْ عند النقدِ كالذهبِ

فلَم نِظفَرْ بحاجَتنَا … وأشفينا على العطبِ

رجعنا مثلَ ما رحنا … وَلم نَرْبَحْ سوَى التّعَبِ