أرى النّاسَ شرّاً من زمانٍ حَواهمُ؛ … فهَلْ وُجِدَتْ للعالمينَ حَقائقُ؟

وقد كَذَبوا عَن ساعَةٍ ودَقيقَةٍ، … وما كذَبَتْ ساعاتُهم والدّقائِقُ

إذا لم يكنْ لي، بالشقيقةِ، منزلٌ، … فلا طُهِرَتْ عَزّاؤها والشّقائقُ