أرى الشّهْدَ يرْجعُ مثلَ الصّبِرْ؛ … فَما لابنِ آدَمَ لا يَعْتَبرْ؟

وخَبّرَهُ صادِقٌ بالحَديثِ، … فإنْ شَكّ، في ذاكَ، فليختَبر

وجَبْرٌ وكَسْرٌ له في الزّمانِ، … ويُكسَرُ يَوماً فَلا يَنجَبِر

فلا تُبرِ في مأثَمٍ ناقَةً، … فرَبُّكَ إمّا يُعاقِبْ يُبِرْ

وكلُّ الأنامِ هجينُ الفَعالِ، … فأينَ يُصابُ الجَوادُ المُبِر؟

ونَفسَكَ عُقّ بتركِ السّـ … ـرورِ، فإنّ عُقوقَك للنّفسِ بِر

سألنا المَعاشرَ عنْ خَيرِهم، … فقالوا، بغَيرِ اكتراثٍ: قُبِر

فقلنا: وكيفَ أتاهُ الحِمامُ، … عاجَلَهُ بَغتَةً أمْ صَبِرْ؟

فقالوا: تَمادى بهِ وَقتُهُ، … وأدرَكَهُ الموتُ لمّا كَبِر

وغادَرَ، في أهلِه، ثرْوَةً، … ومالاً أُذيعَ، ونَخلاً أُبِر

فلا يُسقِطِ الدّمعَ سِقْطُ اللّوى؛ … ولا تَدّكِرْ حَبرَةً في حَبِر

ولكِنّني أستَعينُ المَليكَ، … وإن يأتِني حادِثٌ أصطَبِر

ودُنيايَ ألقَى بطولِ الهوانِ، … وهَل هيَ إلاّ كجسرٍ عُبِر؟