إلى: بدر شاكر السياب

نمْ..

فالوردةُ قد سقطتْ في البئر

وانفضَّ الأولاد

يا عيني.. أضحتْ عينكَ مئذنةً ورمادْ

نمْ..

الساعة قاربتِ الفجرَ ولا أحد يؤويكَ: فَمنْ يؤوينا؟

كفّكَ فارغة إلاّ مِنْ رائحةِ الآسْ

إلاّ مِنْ حلمٍ

يمتدّ ليصهر دائرةَ الناسْ

ورداً وفراتاً ونخيلاً

أتعبنا الجري وراء السنوات

قد أتعبنا حرف كالثورِ الهائجِ: كيف نروّضهُ

بأظافرنا، وأظافرنا مُلئتْ بأنينِ الدمِ وأنين الراسْ

نمْ..

يا مَنْ أسقطتَ الوردةَ في البئرْ

يا مَنْ اسقطتَ الوردةَ في بئرِ الحرّاسْ

وبقيتَ، الساعةَ، درويشاً أعمى

يبكي في الظلمةِ شمسَ الله

نمْ..

لا عاصمَ، هذي اللحظة، مِنْ أمرِ الناسْ

والناسُ نيامْ…… الناسْ.